(لا نامت للجبناء أعينا) - صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم













 

07-26-2020 07:50 PM

بقلم | حمود بن رشيد المجلاد
بقلم | حمود بن رشيد المجلاد


(لا نامت للجبناء أعينا)

الجبن صفه ذميمه َمقيته يتصف بها البعض من ابناء البشر وللجبن وجوه متعدده ولكن الوجه العام الذي يتصف به الجبناء هو القصور عن أداء الواجب وهو يعني بمفهوم آخر الانهزام أمام المواقف الموجبه لفعل معين.
البيئه التي يعيش بها الإنسان لها أثر كبير في تشكيل شخصيته واقصد هنا ماهية التربيه وشخص المربي فهو يؤثر بشخصية من يعول اما بالتوجيه أو من خلال تصرفاته ومواقفه أمام أعينهم فهو المثل الأعلى الذي يفترض الاقتداء به في المواقف ينهزم وينسحب ويعلل لماذا هو اتخذ قراراته بالانسحاب وعندما يسمع أن هناك فعل محمود لموقف استحقه واجب الناس للناس واشيد به استل لسانه المغمود على خلق الله مقللا لكل عمل نبيل وملصقا مبررات سلبيه يدعي بها ظلما وزورا لماذا قام النبلاء بالفعل النبيل
الجبناء جثث هامده فقدت الروح فانقطعت الدماء عن اعضائهم المشلوله عن الفعل والأداء وهم أحياء الدنيا التي تلبس اكفان الموتى قبل أن تموت
يعيش الجبان حالة ترقب مستمره فإن استدعى الموقف منه فعلا أو قولا شح وانسحب وان فعل الآخرين واجبات الحال اجتهد غير موفقا في لوم وتقزيم أفعالهم مستجلبا خيله ورجله ببهتان ليشفي صدره وصدور أمثاله في الشخص والسلوك وهو قليل الحول والحيله تسيطر على أفعاله واقواله صفات النقص في المبادئ والقيم .
اخواني .. لقد خلق الله الإنسان على الفطره والفطره هي الإسلام والإسلام يعني أن يسلم الناس من لسان المخلوق ويده ولذلك جاءت تعاليم الدين بما يهذب سلوك الإنسان أن قال وان فعل وجميعها تحرم وتجرم كل ما يؤذي الناس
كل إنسان مسلم على هذه البسيطه يعلم بطريق الحق والباطل استنادا إلى قول الحق تعالى ( وهديناه النجدين) ولكنه يقوم بالمخالفات عامدا كونه يرى المقابلات بما تحمله نفسه وشخصيته من مناظير التمرد الكامنه في أعماقه والتي تسفه وتستصغر مكارم الكرام وواجبات الإنسان للإنسان التي يوجبها الظرف والحال بل انه يتعدى ذلك لينكر الحق والحقيقه مقتفيا أثر هبوب الرياح لعله يجد ضالته التي يفتقدها بين ذرات الرمال بغاية تبررها اي وسيلة يمتطيها
نحن خير أمة أخرجت للناس فلدينا كل مقومات السلامه والأمان وبوضوح تام نافي للجهاله وعلى قدر التزامنا وتصرفاتنا ننزل منازلنا التي نستحق بين الأمم ولذلك يقع واجبا علينا أن نتحلى بمبادئ حسن القول والفعل وفق قواعد ديننا الإسلامي الحنيف ووفقا لمكارم الأخلاق التي بعث رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ليتممها غاية من غايات بعثته لاهتداء البشر لأوامر الله ونواهيه والتي تعني أن نلتزم بكل عمل نافع ونؤديه ونبتعد عن كل فعل ناقص مذموم يجلب الأذى للغير. لننبذ الحسد والغيره الضاره لننبذ كل ما يجلب كره الإنسان للإنسان لتسود المحبه والرضا فيكمل بعضنا بعضا وفي ذلك قوه يتعافى بها جسد أمه
واخيرا ..
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
فهل من عوده حميده لمكارم الأخلاق لدى أمة الأخلاق لتحيا من جديد وتعيد الوزن اللائق لها بين الأمم

بقلم | حمود بن رشيد المجلاد



image


خدمات المحتوى


التعليقات
#62173 Saudi Arabia [حمد بن فريج الحسني]
07-26-2020 10:47 PM
سلمت يابومنصورروسلمت اناملك وفكرك الراقي بما ينفع المجتمع ويصحح المفاهيم التى صارت تقريباً معكوسه مقال رائع

[حمد بن فريج الحسني]

#62174 European Union [ابو عزوز]
07-26-2020 11:04 PM
الكريم لياغتنى .... يزيد طيبه
والعفن .... لاكثر ماله ينعفن

والشجاع الله كذا معطيه هيبة
والجبان يضل .. حتى يندفن

ماختلفنا لكن أسمع للمصيبة
شفت لي ميّت ماهو لابس كفن

مبدع بكُل حالاتك يابو منصور عشت🌹

[ابو عزوز]

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة عرعر اليوم
الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |البطاقات |الفيديو |راسلنا | للأعلى