في رثاء استاذي سليمان ابو عبلي - صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم













 

11-22-2019 07:56 PM

عياد بن مخلف العنزي
عياد بن مخلف العنزي


في رثاء استاذي سليمان ابو عبلي

بسم الله الرحمن الرحيم
رحم الله استاذي النبيل سليمان حسن ابو عبلي
انضاف الي مواكب النبلا والراحلين الأستاذ الفاضل سليمان حسن ابو عبلي يرحمه الله
فعلا لما يقول التربويين اهم منهج في التدريس المنهج الخفي وهو سمه المعلم الاخلاقيه ذات التأثير القوي ع تلاميذه .رحل معه الرأفة والرفق رغم ان سنحةوجهه السمراء وجبينه المقطب التي توحي لمن يراه دون ان يعرفه بأنه إنسان فض غليظ القلب ينفض من حوله التلاميذ فالأمر غير هذا تماما ربما ان هذه لغه جسده توحي هذا الإيحاء الواهم .
رقيق المشاعر مرهف الإحساس لصيق التماهي مع شرفية مهنة المعلم لديه معرفه بظروف طلابه كنت انا إحداهم ولدي ثقل في النطق وأخجل من زملائي حين اقرأ نصا مخافة ان يضحك مني التلاميذ وقد احس بذالك فقام يهون علي ويربت على كتفي وأحيانًا يعديني من القراءة إذا قراء في وجهي الخوف من القراءة فيلاطفني بنظرةأبوية حانيه اقراءها في عينه والمحها في شفتيه .بينما عانيت من قسوة معلم غيره حينًا انتقلت إلى الصف الخامس وعند معلم يختلف عنه بأخلاقه وخلقه*معلم ذو بشرة بيضاء وشعر اشقر وعيناه خضروان ولكن خلقه حسن وخلقه فض درسنا العربيه*ولم يشفق علي عند قرأتي ويظن انني لم احفظ النص المطلوب حفظه يعتقد انني لم احفظ وانا اساهر ليلي عليه واحفظ جيدا كي أتغلب على مشكله النطق .وللأسف لم يعذرني ولم يتحرا عن مشكلتي إلى درجه انه كان يضربني ولقيت منه مشقة ورهبة وبقيت على تلك السنة العجفاء بصعوبة وعذاب .وفرج الله علي هذه الكربة عندما درسني في الصف السادس .
لن اطيل رحمه الله رحمة واسعه استاذي الغالي والفاضل سليمان بن حسن ابو عبلي


كتبه لكم الراجي عفو ربه:
عياد مخلف العنزي
ابن الراعي "عرعر"


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة عرعر اليوم
الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |البطاقات |الفيديو |راسلنا | للأعلى